مشروع مرافق تابع لجمعية مقاطعة برلين، شونبيرغ - فلمرسدورف ش.م. للاجئين

لقد حددنا هدفًا لأنفسنا؛ ألا وهو تشجيع مواطنات ومواطني مدينة برلين على مرافقة اللاجئين الأفراد أو العائلات، وذلك بشكل أساسي من المساكن الخاصة بالصليب الأحمر الألماني بطرق مختلفة للانخراط في مجتمعنا، ومن ثَم المشاركة في تحمل هذه المسؤولية.


الرؤية:

الاندماج يعني قبول اللاجئين اجتماعيًّا وثقافيًّا بالفعل في مجتمعنا. ويسير الاندماج بصورة أفضل عندما يُساعد الأشخاص أحد اللاجئين أو عائلات اللاجئين؛ عن طريق مرافقتهم لتدبر شؤونهم في مجتمعنا. فبهذه الطريقة وحدها يشعر الجميع بالمشاركة والتقارب البشري فيما بينهم، وهما أمران أساسيان للإحساس بالراحة، وتحقيق الدافع المناسب، وفي نهاية المطاف لتحقيق الصحة النفسية للاجئين. وهذا أمرٌ نقوم به بغض النظر عن المنشأ والتوقعات الخاصة ببقاء اللاجئ؛ لأن كل شخص يستحق أن يحظى بالمودة والاهتمام.


المهمة:

أسسنا جمعية "يدًا بيد"، مع التركيز على نطاق التأثير في منطقة أصغر نسبيًّا، في منطقة شارلوتنبورج فيلمسدورف في برلين، وبالتالي أنشأنا نموذجًا استرشاديًّا يمكن تنفيذه في أي مكان من أماكن الإقامة. التواصل المفتوح مع اللاجئين حول الاحتمالات، وكذلك حول حدود "يدًا بيد"، والتعاون الوثيق مع الأخصائيين الاجتماعيين ومنسقي الأعمال التطوعيين؛ هي أمور لها أهمية قصوى.

فمن خلال العلاقات العامة المستهدفة، يُمكننا أن نخلق المزيد من الوعي بالأهمية الكبيرة لعملية المرافقة في تحقيق الاندماج، وفي إلهام الأشخاص في أن يصبحوا رفقاء للآخرين. ومن ثَمّ، فنحن نوثق ذلك بالكلمات والصور؛ لنوضح كيف أن التعاطف قد يكون مربحًا لكلا الطرفين. وفي هذا الصدد، نستخدم التواجد على الإنترنت، والذي يُعد سمة العصر الحديث، كما نستخدم جميع وسائل شبكات التواصل الاجتماعي، ونحاول التواصل مع العديد من وسائل الإعلام الأخرى وممثليها.

حيث نستهدف الجمع بين الأشخاص الذين يتناسبون مع بعضهم بعضًا بقدر الإمكان. وفي ذلك الصدد، نتحاور بشكل مكثف مع كلا الجانبين؛ بهدف إنشاء نظام يسمح لنا بجمع كافة المعلومات المهمة واسترجاعها حسب الحاجة.

ونحن نرافق المجموعات -التي نلعب دور الوساطة من أجلها- في خلفية حياتها لمدة 6 أشهر على الأقل، وبالتالي نوفر لهم "الأمن والتنسيق" بالمعنى الإنساني.

وما نهدف إليه هو تحقيق التعاون الوثيق مع مشاريع الرعاية ذات الأهداف المتشابهة، والتي قد تساعدنا على اكتشاف أفق جديدة. وبذلك يُمكننا الاستفادة من بعضنا البعض، ونُصبح أكثر نجاحًا معًا.

ومن ثَم، فنحن ندعو العاملين في مجالات الفن والثقافة في برلين إلى المشاركة والسعي؛ لإعداد حملة تقودها وجوهٌ مألوفة في المدينة؛ لمواجهة التحدي الثقافي المتمثل في الاندماج، مع تقديم الحلول الثقافية.

وفي ذلك الصدد نُنظم الفعاليات والأحداث الثقافية؛ بحيث نجذب الانتباه إلى القصص الشخصية التي يُخفيها كل لاجئ وكل لاجئة.


القيم الأساسية:

بمسؤولية. وبشجاعة. وبصورة مباشرة.

Deutsch English فارسی العربية